الرئيسية / الوطني / إرتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الجزائر إلى 511 إصابة مؤكدة وعدد الوفيات إلى 31 وفاة

إرتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الجزائر إلى 511 إصابة مؤكدة وعدد الوفيات إلى 31 وفاة

كشف الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة وباء كورونا في الجزائر، جمال فورار، ارتفاع عدد الإصابات إلى 511 حالة عبر 36 ولاية منها 220 حالة في ولاية البليدة بعد تسجيل 57 حالة جديدة.
وسجلت وفاتين حسب المصدر نفسه، واحدة في تيزي وزو لرجل عمره 75 سنة مغتبرب بفرنسا والثانية في عين الدفلى لرجل 64 سنة ليرتفع عدد الوفيات إلى 31 وفاة بفيروس كورونا.

حالتان مؤكدتان في عين تموشنت
ذكرت مصادر طبية عين تموشنت أن الولاية سجلت إصابتين مؤكدتين بوباء “كورفيد 19 “، توجدان الآن بالمصلحة المستحدثة لعلاج المصابين بهذا الداء في مستشفى المدينة. وحسب المصادر ذاتها، فإن إحدى الحالات المسجلة، أول أمس السبت، تخص امرأة في الـ 55 من العمر، أصيبت بالعدوى بعد تنقلها إلى ولاية في وسط البلاد، وعزلت المصالح الصحية لولاية عين تموشنت، إلى حد الآن، 19 فردا من أقاربها لإخضاعهم للتحاليل والمراقبة الطبية، في انتظار صدور تقارير ملحقة مخبر “باستور” في وهران.
أما الإصابة الثانية، فقد اكتشفت لدى مواطن عائد من الخارج، يقيم في مدينة بين صاف.
هذا وتخضع 150 شخصا من الجنسين، بينهم أطفال، للحجر الصحي في مختلف المراكز المستحدثة لهذا الغرض بولاية عين تموشنت، سواء لاحتكاكهم بعائدين من الخارج، منهم 65 مسافرا قدموا من موسكو (روسيا) يوم السبت 21 مارس الماضي، عبر المطار الدولي “مصالي الحاج”، هم الآن في الحجر بالمحطة المعدنية بحمام بوحجر.
وأكدت مصادر من مديرية الصحة لولاية عين تموشنت أن الحالة الصحية لهؤلاء المواطنين مستقرة، ولم تظهر عليهم مضاعفات، في حين ما زال المواطنون الـ 40 الذين تقرر حجرهم في بلدية شعبة اللحم، منذ يوم الجمعة 20 مارس الماضي، تحت المراقبة الطبية، وهم الذين كانوا يحيون عرسا قدم إليهم معزومون من مدينتي مستغانم وبوفاريك، إلا أنه لم تظهر عليهم –حسب مصادر طبية- علامات المرض إلى حد الآن.

شفاء ثلاثة مصابين بكورونا في عنابة
وكشف مصدر طبي من ولاية عنابة عن تماثل ثلاث حالات من عائلة واحدة للشفاء نهائيا من فيروس كوفيد 19 بمستشفى الإمراض المعدية ” ضربان” في عنابة. وذكر المصدر الصحي أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ولاية عنابة، ارتفع إلى سبع حالات مؤكد بينهم الثلاث حالات التي تماثلت للشفاء اليوم.
وتعتبر آخر حالة تم إحصاؤها بولاية عنابة، هي امرأة مغتربة، من ولاية الطارف ، وتحديدا في بلدية البسباس طبق الحجر الصحي عليها منذ أيام، بعدما كشفت نتائج التحاليل المخبرية اصابتها بالفيروس، وتم التكفل بها وأخذها على عاتق القطاع الصحي لولاية عنابة، بالتنسيق مع الجهات الصحية المختصة بولاية الطارف.
وحسب المصدر، فإن المتعافين التحقوا، صبيحة أمس، بمقرات سكنهم لإتمام ما تبقى من تدابير الوقاية. بعدما جاءت نتائج التحاليل المخبرية للمصابين على مستوي معهد باستور سلبية. من جهة أخرى، يتوقع مغادرة الفوج الأول للأشخاص العائدين من تونس عبر المعبر الحدودي ام الطبول بولاية الطارف، المتواجدين حاليا بنزل المنتزه في بلدية سيرايدي في الحجر الصحي، في 31 مارس الجاري، بالنظر لسلامة النتائج المخبرية لجميع المشتبه في إصابتهم إلى حد الساعة، لاسيما وأن آخر النتائج ستستلم، في الساعات القادمة، ومن شأنها الحسم في المصير الصحي لهؤلاء.

شاهد أيضاً

أهم قرارات اجتماع مجلس الوزراء

ترأس عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم الأحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *