الرئيسية / المجتمع / اكتشاف 3 مستودعات لتخزين المواد غذائية دون فوترة والمضاربة بها بسوق أهراس

اكتشاف 3 مستودعات لتخزين المواد غذائية دون فوترة والمضاربة بها بسوق أهراس

تمكنت مصالح أمن سوق أهراس في ثلاث عمليات منفصلة من اكتشاف 3 مستودعات اثنين منهم مخصصين لتخزين مواد غذائية دون فوترة، وآخر يتضمن سلعا موجهة للمضاربة في ظل تفشي جائحة كورونا (كوفيد-19).

وأوضح المكلف بالاتصال بأمن الولاية محافظ الشرطة محمد كريم مرداسي أنه على إثر ورود معلومات إلى عناصر الأمن الحضري الأول التابع لأمن ولاية سوق أهراس مفادها وجود شخص في العقد السادس من العمر يخزن كمية من السلع دون فواتير أو سجل تجاري تنقلوا، رفقة مصالح التجارة، إلى هذا المستودع، فضبطوا 716 كيسا من السميد و1343 علبة من مواد غذائية مختلفة الأنواع والأحجام و4100 علبة صحون ورقية خاصة بالحلويات.

وقد شمع المخزن وأنجز ملف قضائي للموقوف لممارسته نشاط تجاري قار دون القيد في السجل التجاري وعدم التصريح باستغلال مخزن وانعدام الفوترة، وسيقدم أمام الجهات القضائية المختصة.

وفي عملية ثانية، حجز أعوان الأمن الحضري الخامس 1000 علبة من مادة الزبدة غير مفوترة ومواد غذائية غير خاضعة لشروط الحفظ والصحة بمستودع آخر بإحدى العمارات بمدينة سوق أهراس.

وعند مداهمة هذا المستودع حجزت كمية من السلع تتمثل في 324 كلغ من جوز الهند والفول السوداني و1240 علبة من مادة الزبدة من مختلف الأنواع والأوزان و400 علبة من المناديل الورقية، وشمع أعوان مديرية التجارة المستودع، بينما حول صاحبا السلعة إلى مقر الأمن الحضري الخامس، حيث أنجز ملف قضائي بخصوص تخزين مواد غذائية غير مفوترة وغير خاضعة لشروط الحفظ والصحة.

كما حجزت مصالح الأمن الحضري الثامن لأمن سوق أهراس 680 كيس سميد و40 آخر من الفرينة و28 دلو من زيت المائدة و1248 كيس كبير من السكر و4336 وحدة من مواد غذائية مختلفة وذلك داخل مخزن غير مصرح به لدى مديرية التجارية.

وكان صاحب هذا المخزن يحتكر هذه المواد الغذائية واسعة الاستهلاك، بغية المضاربة في أسعارها في ظل تفشي فيروس كورونا. وأشار المصدر إلى أن المستودع شمع، وحول ملف الموقوف إلى مقر الأمن الحضري الثامن، لتتخذ في حقه كافة الإجراءات القانونية المعمول بها.

 

شاهد أيضاً

انقطاع الماء الشروب بسبع بلديات في العاصمة

أعلنت شركة المياه والتطهير للجزائر “سيال” في بيان لها اليوم السبت، عن وقف التزويد بالماء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *