الرئيسية / الوطني / الأفافاس يحذر من دفع الحراك إلى الفوضى

الأفافاس يحذر من دفع الحراك إلى الفوضى

أكدت قيادة جبهة القوى الاشتراكية أن استجابتها لدعوة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون تأتي في إطار تحمل المسؤولية وإنقاذ البلاد من الفوضى واقتراح حلول للخروج من الأزمة.
وقال عضو الهيئة الرئاسية للحزب حكيم بلحسل في كلمة ألقاها اليوم أمام أعضاء المجلس الوطني اليوم أنهم كانوا يدركون أن اللقاء سيخلق في أوساط بعض النشطاء والمتعاطفين مع الأفافاس بعض التردد أو حتى الرفض.
وأرجع المتحدث رد الفعل إلى عدم الثقة المشروع في السلطة وسياساتها، كما أنه يظهر أن اليقظة التي أبداها نشطاء جبهة القوى الاشتراكية لا تزال سليمة وتحمي حزبنا من أي خطر للتطبيع، حسب بلحسل.
ويرى عضو الهيئة الرئاسية للأفافاس أنه يجب أن تكون لروح المسؤولية وواجب الوضوح الأسبقية على المواقف الديماغوجية والمواقف الديماغوجية التي تلعب فقط في أيدي السلطة وأنصار الوضع الراهن.
ودافع حكيم بلحسل على مخرجات لقائهم مع الرئيس تبون الذي عقد يوم 14 فيفري المنصرم باعتباره “مكننا من تقديم مساهمة متواضعة في تحقيق أحد المطالب التي قدمناها ألا وهي الإفراج عن سجناء الرأي.”
وشدد القيادي في الافافاس بأن الحوار وشروط إنجاحه ضروريان الآن لأن البلاد اليوم في حالة من الجمود التام، مرجعا ذلك إلى رفض السلطات تلبية مطالب الديمقراطية والحرية والعدالة والتقدم الاقتصادي والاجتماعي لشعبنا وبعض الدوائر التي تريد تحويل روح الحراك لدفعها نحو المواجهة والفوضى.

شاهد أيضاً

أهم قرارات اجتماع مجلس الوزراء

ترأس عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم الأحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *