عاجل
الرئيسية / الوطني / بلحيمر يتحدث عن الملف الليبي، المغرب والموقف من القضية الفلسطينية

بلحيمر يتحدث عن الملف الليبي، المغرب والموقف من القضية الفلسطينية

أكد وزير الإتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، أن العلاقات الجزائرية الروسية متميزة جدا، معتبرا أن الأزمة الصحية التي تعصف بالعالم منذ أشهر جراء جائحة الكورونا أبانت عن جودة و متانة العلاقات الجزائرية-الروسية من خلال المساعدات الطبية التي أرسلت لبلدنا الجزائر.
وخاض بلحيمر في حوار مطول مع وكالة سبوتنيك الروسية في مواضيع تخص العلاقات الدولية للجزائر بالإضافة إلى مواقف الجزائر من الأزمات الإقليمية، وقال عن الملف الليبي أن الجزائر تبارك كل المساعي التي تجمع الليبيين على طاولة واحدة و توحد صفوفهم وتحافظ على وحدتهم الترابية.
وشدد وزير الاتصال بأن الجزائر ترفض أي تدخل خارجي أو عسكري ينسف كل الجهود السياسية المبذولة لأجل استرجاع ليبيا لليبيين، مضيفا أن “التنسيق الذي يجري بين الجزائر وتونس هدفه سد المنافذ أمام الجماعات الإرهابية، التي تحاول ضرب استقرار المنطقة على اعتبار أن البلدين من دول الجوار الليبي من جهتها الغربية”.
وبشأن امكانية سماح الجزائر باستخدام أراضيها لصالح أي أطراف أجنبية أكد بلحيمر رفض أي شكل من أشكال محاولات المساس بالسيادة الوطنية، واستعمال منطق القوة للمنطقة تحت أي ذريعة من الذرائع، مشددا أن الجزائر لا تريد أن تكون طرفا في حرب مبنية على المصالح، تختبئ وراءها الأطماع لتفكيك دول المنطقة تحت غطاء محاربة الإرهاب، أو تتبع آثار الجماعات المسلحة.
وفي إجابته على سؤال يتعلق بالعلاقة مع المغرب أجاب الناطق الرسمية للحكومة أن المغرب بلد جار و شقيق، تربطنا به علاقات لها عمقها التاريخي والحضاري وهدفنا مشترك من خلال الوصول إلى بناء صرح مغاربي موحد بتوفير جميع الشروط، مضيفا أن الجزائر تهدف لبناء اتحاد مغاربي قوي، يحمي المصالح ويدافع عن وحدة الدول في ظل الإحترام التام للمواثيق الدولية وقرارات المجتمع الدولي، لحماية الشعوب وإعطاءها حقها في تقرير مصيرها، مثلما هو الحال بالنسبة للقضية الصحراوية التي تعتبرها الجزائر قضية عادلة.
وفي ما يخص توقيع الإمارات اتفاقية تطبيع مع إسرائيل وتأثير هذه الخطوة على القضية وعلى الموقف العربي شدد بلحمير أن القضية الفلسطينية من الثوابت للسياسة الخارجية للجزائر، و الجزائر شعبا وحكومة مع فلسطين ظالمة أو مظلومة، متابعا: “نحن مه كل موقف أو مبادرة تخدم السلطة الفلسطينية، وتحمي أرضها و حقوقها، ونجدد التزامنا بالدفاع عن القضية الفلسطينية في جميع المواقف والمناسبات”.

شاهد أيضاً

مبادرة قوى الإصلاح تدعو للتصويت “الحر” في الإستفتاء

لم تتوصل مكونات مبادرة القوى الوطنية للإصلاح إلى قرار موحد حول الاستفتاء الشعبي على مشروع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *