عاجل
الرئيسية / الدولي / “جبهة العمل القومي” تُنَدِّد باتفاق التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيوني وتُطالب الأحزاب العربية بالتحرك

“جبهة العمل القومي” تُنَدِّد باتفاق التطبيع بين الإمارات والكيان الصهيوني وتُطالب الأحزاب العربية بالتحرك

طالبت اللجنة التحضيرية لجبهة العمل القومي بوقف كل أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني، على خلفية اتفاق التطبيع بين أبو ظبي والكيان الصهيوني، داعية السلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.

طالبت اللجنة التحضيرية لجبهة العمل القومي في بيان لها يحمل توقيع أمينها العام “محمد العامر” بوقف كل أشكال العلاقات مع الكيان  الصهيوني، وضرورة مساندة ودعم الشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا، حتى إقامة دولته المستقلة عاصمتها القدس .

واستنكرت جبهة العمل القومي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي الذي أقدمت عليه دولة الإمارات نهاية الأسبوع، والذي أثار ردود أفعال عربية وإسلامية غاضبة .

وجاء بيان التنديد  ردا على  إعلان اتفاق التطبيع بين أبو ظبي والكيان الصهيوني والذي قوبل بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل فتح وحماس والجهاد الإسلامي، في حين اعتبرته القيادة الفلسطينية خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية.

واعتبر بيان الجبهة، أن دولة الإمارات بتطبيعها مع الكيان الصهيوني، قد ضربت بكل الأعراف والقوانين الدولية عرض الحائط، وأضافت أن الاحتلال الإسرائيلي عاث بفلسطين التاريخية وشعبها وبكل مقدساتها الإسلامية والمسيحية فيها  قتلا وتدميرا وتهويدا تحت مسمع و مرأى دول العالم  ومؤسساته المختلفة.

و قال البيان:-  بكل مشاعر الغضب تستنكر جبهة العمل القومي بكل مكوناتها  المختلفة من قوى سياسية  وجمعيات إنسانية وشخصيات وطنية  اعتبارية  على امتداد ساحات وطننا العربي الكبير ما أقدمت عليه دولة الإمارات العربية من تطبيع للعلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب الذي عاث بفلسطيننا التاريخية وشعبنا العظيم وبكل مقدساتها الإسلامية والمسيحية فيها  قتلا وتدميرا وتهويدا تحت سمع وبصر دول العالم  ومؤسساته المختلفة ضاربا بكل الأعراف والقوانين الدولية عرض الحائط-

كما طالبت جبهة العمل القومي ، كل الأحزاب السياسية العربية  والقوى الديمقراطية في العالم، بضرورة التحرك، لوقف النزيف الفلسطيني،لما يعانيه من قمع على يد الاحتلال الإسرائيلي  .

ودعت الجبهة إلى ضرورة وضع حد للتآمر المفضوح،  ومطالبة جميع  الفصائل الفلسطينية، لتوحيد صفوفها ووضع حد لتشرذمها وانقسامها  في أسرع وقت ممكن .

كما طالبت السلطة الفلسطينية، بالوقف الفوري للتنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني، والذي ضاعف في معاناة الشعب الفلسطيني من ويلات الاحتلال الإسرائيلي، ودعت للإفراج عن سجناء الرأي.

ورغم التطبيع بين دولة الإمارات مع الكيان الصهيوني فقد أكد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن حكومته متمسكة بمخطط الضمّ رغم أن بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية.

وقد توالت ردود الفعل الفلسطينية الغاضبة حول الاتفاق الذي توصلت له الإمارات و الكيان الصهيوني بوساطة أمريكية لتطبيع العلاقات، مقابل تعليق تل أبيب خططها لضم أجزاء من الضفة الغربية.

وعقبت حركة حماس على ما أُعلن من اتفاق تطبيع للعلاقات بين دولة الإمارات العربية مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي، أنّه تتويجًا لمسار العلاقات المشبوهة بين حكام دولة الإمارات العربية وقادة الحركة الإسرائيلية في الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، والذي ظهر معالمه في أكثر من محطة، كان منها مشاركتهم ومباركتهم للإعلان عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة بصفقة القرن.

وقالت إن هذه الخطوة  التي وصفتها ب-الجبانة-  تشكل اعتداءً صارخًا على حقوق الفلسطينيين و الدينية والقومية والوطنية والتاريخية في فلسطين، وطعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة، ومحاولة بائسة للتأثير على مساره النضالي والمقاوم الهادف إلى دحر وهزيمة الاحتلال، وإنجاز الحقوق الوطنية الثابتة.

وأكدت أن هذا الاتفاق يشكل خروجًا عن التوافق العربي والإسلامي، وضربًا للأمن القومي العربي، وتحديًا لإرادة شعوب الأمة العربية والإسلامية وقواها الحية المتمسكة بفلسطين ومقدساتها الإسلامية.

مريم دلومي

 

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية ووزير الدفاع الأمريكي يبحثان تطورات الوضع في ليبيا والساحل الإفريقي

استعرض رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ووزير الدفاع للولايات المتحدة الأمريكية، مارك اسبر، العلاقات الثنائية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *