عاجل
الرئيسية / الدولي / “حركة اللِّجان الثورية الفلسطينية” تُنَدِّد بالتطبيع الإماراتي -الصهيوني وتتوقَّع وصول القطار إلى محطات عربية أخرى

“حركة اللِّجان الثورية الفلسطينية” تُنَدِّد بالتطبيع الإماراتي -الصهيوني وتتوقَّع وصول القطار إلى محطات عربية أخرى

ندَّدت حركة اللجان الثورية الفلسطينية بقوة بقرار دولة الإمارات بالتطبيع الدبلوماسي مع الكيان الصهيوني، ودعت المقاومة الفلسطينية إلى ضرورة اتخاذ هذه التطورات الخطيرة لتعزيز دورها.

دعت حركة اللجان الثورية الفلسطينية في بيان لها ويحمل توقيع الأمين العام لمكتبها الإعلامي “هاني كنعان” -تسلمت “الحريَّة” نسخة منه- الشعب الفلسطيني لتوحيد صفوفه وتطوير مقاومته من أجل مواجهة هذه الأوضاع الجديدة، وأضافت أن هذا الشعب لا طالما تصدَّى بقوة لكافة أنواع المؤامرات وكل أشكال العدوان عليه.

واعتبرت حركة اللجان الثورية الفلسطينية في بيانها خضوع بعض الدول العربية المطلق للقرار الأمريكي وتنفيذ الأوامر حرفيا، طعنة مؤلمة في صدر القضية الفلسطينية وفي صدر كل قضايا التحرر التي تؤمن بها الشعوب العربية.

وأضاف بيان الحركة الفلسطينية أن ما زاد الأمر سوءا هو إصرار الكيان الصهيوني على عدم التقدم بأي خطوة اتجاه حل القضية الفلسطينية وفقا للقانون والأعراف الدولية والقرارات الأممية، وأوضح أن خطوات التطبيع تأتيه من بعض الأنظمة العربية دون مقابل وعلى حساب الشعب الفلسطيني، واعتبر هذا الوضع العبثي لا يُقَرِّب المنطقة من السلام الشامل والعادل، وإنما يبعدها عنه.

وأوضحت حركة اللجان الثورية الفلسطينية أن قطار الاستسلام والخضوع للكيان الصهيوني قد وصل إلى دولة الإمارات، بعد انطلاقه من معاهدة “كامب ديفد” المشؤومة منذ أربعين سنة، بعدما مر بوادي عربة وأُسلو .

وأكدت الحركة الفلسطينية في بيانها أن قطار التطبيع سيصل إلى محطات أخرى، في إشارة منها إلى توقيع اتفاقيات أخرى مع المزيد من دول الخليج والدول الإسلامية في أفريقيا في مقدمتها البحرين وسلطنة عمان والسودان.

وأكد بيان الحركة الفلسطينية أن الهدف من التطبيع العربي مع الكيان الصهيوني هو ضرب محور المقاومة وإزاحتها من الطريق حتى يتسن للكيان الصهيوني والاستعمار الجديد بسط نفوذه بالكامل على المنطقة وإخضاعها لسيطرته.

وأضافت أن صمود المقاومة أمام هذه الهجمة الصهيونية الغربية وكذا التصدي القوي للشعب الفلسطيني لهذا العدوان من شأنه أن يعزز الأمل في ولادة عروبة قوية مقاومة، ستحقق في نهاية المطاف أهداف الأمة العربية والإسلامية.

وأوضحت حركة اللجان الثورية الفلسطينية أن توسيع دائرة التطبيع  المفروض مع الكيان الصهيوني على بعض الأنظمة العربية من شأنه أن يعزز وبشكل مستمر في تماسك محور المقاومة ودوره الفعال في الميدان.

وتتسارع وتيرة التطبيع الكامل بين الإمارات والكيان الصهيوني، حيث دشَّنَ الجانبان الاتصالات الهاتفية المباشرة. وفي حين يتوجه رئيس الموساد إلى أبو ظبي، أوضحت دولة الاحتلال الأسس التي قام عليها التطبيع، وكشفت عن دول عربية أخرى في طريقها للاقتداء بالإمارات.

وأعلن الجانبان تدشين الاتصالات الهاتفية المباشرة، إذ قالت مديرة الاتصال الإستراتيجي في وزارة الخارجية الإماراتية هند مانع العتيبة -في تغريدة على تويتر- إن وزيري خارجية الإمارات عبد الله بن زايد وإسرائيل غابي أشكنازي “دشنا خطوط الاتصال بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، وتبادلا التهاني، وأكدا الالتزام بتحقيق بنود معاهدة السلام بين الدولتين”.

وقد تظاهر عشرات آلاف الباكستانيين، أمس الأحد، احتجاجًا على إعلان الإمارات وكيان الاحتلال الإسرائيلي تطبيع العلاقات بينهما رسميًا، بما في ذلك فتح سفارات في أراضي البلدين.

وعمت مسيرات حاشدة أماكن متفرقة في باكستان، شملت العاصمة إسلام أباد، ومدينة كراتشي الساحلية، إلى جانب مدن أخرى.

ورفع المتظاهرون لافتات مثل “تسقط إسرائيل”، و”صفقة إماراتية إسرائيلية على ضغط أمريكي غير مقبول”، و”باكستانيون يقفون مع الفلسطينيين”.

مريم دلومي

 

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية ووزير الدفاع الأمريكي يبحثان تطورات الوضع في ليبيا والساحل الإفريقي

استعرض رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ووزير الدفاع للولايات المتحدة الأمريكية، مارك اسبر، العلاقات الثنائية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *