الرئيسية / الثقافة / حفرية إنقاذية لحماية موقع أثري يعود للفترة الرومانية بقالمة

حفرية إنقاذية لحماية موقع أثري يعود للفترة الرومانية بقالمة

قامت فرقة مختصة من المركز الوطني للبحث في علم الآثار لوزارة الثقافة، أمس الخميس، بحفرية إنقاذية لحماية موقع أثري أكد المختصون بأنه منشأة فلاحية تعود للفترة الرومانية وإلى عهود متأخرة يقع بمشتة عين فرس ببلدية عين العربي بولاية قالمة.

وأوضحت رئيسة الفرقة الدكتورة عادل وافية أن هذا الموقع الأثري اكتشفه بالصدفة مواطنون بهذه المشتة التي تبعد بنحو 50 كلم عن عاصمة الولاية، أثناء قيامهم بأشغال توسعة لمسجد، مضيفة أن المواطنين أوقفوا البناء وأعلموا الجهات المختصة بالأمر.

وحسب المختصة، وهي أستاذة مادة البحث بالمركز الوطني للبحث في علم الآثار، فقد سمحت عملية الحفر التي قام بها عناصر الفرقة المكونة من تقنيين وأساتذة وخبراء في البحث، بالتنسيق مع فرع الديوان الوطني لتسيير واستغلال المواقع الأثرية المصنفة ومديرية الثقافة للولاية، باكتشاف عدة لقى أثرية وعناصر معمارية تظهر أن الموقع كان عبارة عن مؤسسة فلاحية كبيرة محصنة.

وأوضح المصدر أن المكتشفات بعين المكان تتنوع بين جدران مبنية بتقنية معروفة تسمى بالتقنية الأفريقية وبلاطات بأطوال مختلفة وتيجان أعمدة معمارية من الطراز الكورنتي الذي يدل على الحس الحضاري الرفيع كونها تيجان كانت تستعمل في المنازل والقصور والمعابد مبرزة بأن أهم المكتشفات بالموقع تتمثل في رحى كبيرة للحبوب وعناصر أخرى لرحى كبيرة مخصصة لزيت الزيتون.

واستنادا إلى الباحثة، فقد سمحت الحفرية أيضا باكتشاف مهارس كبيرة لدق الحبوب وهي أكبر بكثير من تلك المستعملة في المنازل وعدد من الأواني الفخارية المستعملة في الطعام من النوع الرفيع القادم من روما وأخرى بزخرفة محلية وبقايا أواني فخارية كبيرة لنقل الخمور وزيت الزيتون إضافة إلى مسامير من الحديد.

وحسب تأكيدات الباحثين بعين المكان فإن الموقع عبارة عن منشأة فلاحية محصنة كبيرة تعود إلى الفترة الرومانية وذلك بالنظر لمختلف اللقى التي عثر عليها ونقلت إلى متحف المسرح الروماني والحديقة الأثرية بوسط مدينة قالمة، لعرضها أمام الباحثين والطلبة وتلاميذ المدارس.

 

شاهد أيضاً

وزيرة الثقافة تأمر بالتكفل العاجل بحالة الفنانة فتيحة نسرين

تفاعلت وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة، مع نداء الفنانة، فتيحة نسرين. وصرحت أنها أمرت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *