الرئيسية / الثقافة / عبّاس النوري من حارة إلى أخرى

عبّاس النوري من حارة إلى أخرى

يبدو أن الممثل السوري عباس النوري، قد اتخذ قراراً بالقطيعة النهائية مع السلسلة الدرامية السورية الشهيرة، “باب الحارة”، بعد انتقالها منذ الجزء العاشر إلى منتج وصناع جدد.
غير أن النوري أظهر انزعاجاً من تلك القطيعة، التي من غير المعروف ظروفها ومن قررها أولاً، سواء أكان هو، أو الجهة المنتجة والصناع الجدد للعمل. بدا ذلك من خلال الهجاء الحاد الذي كاله النوري لـ “باب الحارة”، معتبراً إياه “سندويشة فلافل بايتة”.
وخلال لقاء تلفزيوني لبرنامج “إنسايدر بالعربي”، على قناة دبي، تناول مشاركته في العمل الدرامي البيئي “حارة القبة” الذي سيبدأ عرضه في الموسم الرمضاني المقبل. رفض النوري مقارنة دوره في العمل الجديد، بدور “أبو عصام” في باب الحارة، وحتى المقارنة بين العملين، وبدا متحاملاً على العمل الشعبي الشهير الذي شارك فيه لستة مواسم، كان آخرها الموسم التاسع من العمل. وكان النوري غاب عن ثلاثة أجزاء، الثالث والرابع والخامس، لمشاكل مع المخرج والجهة المنتجة حينها، قبل أن يعود في الجزء السادس ويكمل حتى التاسع.
وقال النوري خلال اللقاء، إن باب الحارة بات “سندويشة فلافل بايتة، ومرمية في البراد صرلها عشر سنين ما حدا دقرها (لم يلمسها أحد)”.
ويظهر النوري، بهذا الموقف، ببرغماتية زائدة، “ينقل البندقية من كتف إلى كتف”، إذ لا يمكن له، بحال من الأحوال، هجاء العمل أو انتقاده من باب الهجاء لدراما البيئة الشامية، وفي مقدمتها “باب الحارة”، التي قدمت مغالطات درامية وتاريخية كبيرة، عن الحياة الاجتماعية، التي كان يعيشها السوريون خلال الفترة الزمنية التي تناولها العمل، ولا حتى على استهلاك الفكرة طويلاً من خلال أجزاء متعددة، باتت مملة هدفها تجاري وربحي، بشكل لا يمكن إخفاؤه.

شاهد أيضاً

وزيرة الثقافة.. “ابن باديس رمز الشهامة والعزة”

استذكرت، وزيرة الثقافة مليكة بن دودة، اليوم السبت، الشيخ العلامة ابن باديس، تزامنا مع اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *