الرئيسية / الوطني / عودة مسيرات الجمعة بعد الذكرى الثانية للحراك

عودة مسيرات الجمعة بعد الذكرى الثانية للحراك

انطلقت بعد صلاة الجمعة مسيرات شعبية سلمية في العاصمة وعدد من الولايات رفع خلالها المتظاهرون شعارات الحراك الشعبي الذي عرفته الجزائر منذ 22 فيفري 2019.
وفي الجمعة 106 عاد المتظاهرون إلى الشوارع الرئيسية للجزائر العاصمة، حيث خرجت مسيرات في بلكور وباب الوادي لتلقي بالبريد المركزي.
وبرزت إلى جانب الأعلام الوطنية شعارات سياسية معارضة لخارطة السلطة بالإضافة إلى هتافات تطالب بتمدين الحياة السياسية والإفراج عن عدد من المعتقلين الذين لم يشملهم العفو الرئاسي.
وحاولت مصالح الأمن على مستوى ساحة أول ماي منع سير المشاركين، غير أنه أمام العدد الكبير تم رفع الحواجز لتواصل الجموع سيرها عبر شارع حسيبة بن بوعلي.
وبدا جليا توجيه تعليمات لعناصر الشرطة لتفادي أي احتكاك مع المحتجين.
ورفع المشاركون شعارات تطالب بالتغيير الجذري للنظام والمطالبة بإطلاق سراح ما تبقى من معتقلي الحراك في السجون.

في بجاية أيضا خرجت حشود كبيرة للمشاركة في مسيرة الحراك، وهنا أيضا ركزت الشعارات على ضرورة الافراج عن معتقلي الحراك والتغيير المنشود.
وفي تيزي وزو جدد ألاف من المواطنين، زوال اليوم الجمعة، العهد مع المسيرات الشعبية الداعية لتغيير النظام و ذالك بالرغم من التعزيزات الأمنية التي شهدتها الشوارع الرئيسية لمدينة تيزي وزو و قيام أعوان فرق مكافحة الشغب بتوقيف عدة مواطنين و طرد آخرين من وسط المدينة من بينهم زملاء صحافيين

شاهد أيضاً

أهم قرارات اجتماع مجلس الوزراء

ترأس عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم الأحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *