الرئيسية / الدولي / فتح المساجد بالسعودية وفلسطين وتركيا

فتح المساجد بالسعودية وفلسطين وتركيا

اتسع نطاق تخفيف القيود التي اتخذت لاحتواء وباء كورونا في دول عديدة بالشرق والغرب، وجرى الإعلان عن فتح المساجد في السعودية وفلسطين وتركيا.

واستأنف الموظفون في الإدارات العامة ببعض الدول أعمالهم اليوم الثلاثاء بعد توقفها لحوالي شهرين، ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19.

كما أعلن رئيس وزراء لوكسمبورغ أنّ الدولة الأوروبية الصغيرة ستخفف -اعتبارا من الأربعاء- القيود المفروضة منذ أكثر من شهرين للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، بحيث ستسمح للمقاهي والمطاعم بإعادة فتح أبوابها، وستجيز أيضا إقامة الاحتفالات الدينية والمدنية ولكن في ظل شروط صارمة.

وسمحت السلطات السعودية اليوم بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية، مثل محلات الجملة والتجزئة والمراكز التجارية، وسمحت أيضا باستئناف الرحلات الجوية الداخلية بعد اتخاذ التدابير الاحترازية لمواجهة كورونا، كما رفعت تعليق الحضور لأماكن العمل في القطاعين العام والخاص.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (واس) أن السلطات السعودية عدلت توقيت السماح بالتجول في البلاد، ليصبح من السادسة صباحا حتى الثالثة عصرا، باستثناء مكة المكرمة، كما قررت السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة في كل المساجد باستثناء مدينة مكة المكرمة، مع استمرار تعليق العمرة والزيارة والرحلات الدولية حتى إشعار آخر.

من جهتها، أفادت السلطات الروسية أن ما لا يقل عن 101 معالج قضوا بفيروس كورونا المستجد في البلاد منذ بدء انتشار الوباء، في أول إحصاء رسمي مماثل وأدنى الى حد بعيد من قائمة غير رسمية لأطباء.

وهذا العدد الرسمي اشارت اليه المسؤولة في وزارة الصحة لودميلا ليتنيكوفا خلال جلسة للبرلمان ونقلته وكالة إنترفاكس للانباء.

وأوضحت المسؤولة أن الوزارة تقوم بتعداد دقيق لعدد المعالجين الذين توفوا بالفيروس، لكنها المرة الأولى التي تعلن فيها هذه المعلومات في روسيا منذ بداية الوباء.

وثمة قائمة أخرى يعدها أطباء منذ أفريل أشارت إلى وفاة 293 معالجا بالفيروس في روسيا، البلد الثالث الأكثر تسجيلا للإصابات في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل.

وفي فلسطين،  أعادت المساجد في أنحاء الضفة الغربية فتح أبوابها مع صلاة الفجر بعد إغلاق استمر نحو شهرين، كما أعيد فتح كنيسة المهد التي أغلقت مطلع شهر مارس الماضي، بعد اكتشاف أول حالات الإصابة بفيروس كورونا في مدينة بيت لحم.

وفي المسجد الإبراهيمي بالخليل أدى نحو خمسين فلسطينيا الصلاة داخل المسجد، وسمح لنحو مئة آخرين فقط بالصلاة في الخارج، بينما منع جنود الاحتلال مئات المصلين من الوصول إليه.

شاهد أيضاً

خلافات بين قيس سعيد والمشيشي بسبب لقاحات إماراتية

أثار دعم الإمارات لتونس بلقحات من مضاد فيروس كورونا خلافا واسعا بين رئاسة الجمهورية التونسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *