عاجل
الرئيسية / المجتمع / هبة تضامنية واسعة لإنتاج أكبر عدد من الكمامات والألبسة الطبية الواقية ببومرداس

هبة تضامنية واسعة لإنتاج أكبر عدد من الكمامات والألبسة الطبية الواقية ببومرداس

تسابق هيئات وجمعيات متعددة عبر ولاية بومرداس الزمن في إطار هبة تضامنية واسعة لمحاربة والوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19), لإنتاج أكبر عدد ممكن من الكمامات والألبسة الواقية الموجهة لحماية الأطقم الطبية وإسنادهم في عملهم البطولي في محاربة هذا الوباء,  عبر مناطق مختلفة من الولاية.

وتعمل هذه الهيئات, وخاصة منها جمعيات المجتمع المدني منذ بداية انتشار هذا الوباء المعدي عبر الولاية, حسب الإمكانيات المتوفرة في إنتاج وخياطة ما أمكن من المستلزمات المذكورة كمساهمة منها في هذا الجهد التضامني الوطني للتصدي لهذا الفيروس الخطير.

وجاءت هذه الهبة في وقتها, يقول عدد من رؤساء هذه الجمعيات الذين تم الاتصال بهم , حيث أكدوا وهم في خضم مسابقة الزمن لربح هذه المعركة, بأن العمل “جار على قدم وساق ويوميا من الصباح الباكر وإلى قبيل سريان الحجر المنزلي” من طرف شباب متطوع وواع بحساسية المرحلة لتوفير المواد الضرورية للإنتاج وثم القيام بعد ذلك بتوزيعها على المعنيين.

ويتم الاعتماد على “المبادرة الذاتية” لكل شاب منخرط في جمعياتنا حيث يقوم هؤلاء مطلع كل يوم بالإنتشار والتحرك لدى المحسنين لجمع وتوفير المواد الأولية لصنع المواد المذكورة ثم إيصالها إلى مستودعات إنتاجها وبعد ذلك يساهمون في خياطتها وفي توزيعها على مستحقيها.

وتتمثل أهم هذه المبادرات فيما تقوم به سواعد مجموعة من الشباب منضوين تحت إطار جمعية “انامل الخير” ببودواو – شمال الولاية – حيث يقومون بصناعة وخياطة الألاف من الأقنعة الواقية من هذا الفيروس يوميا موجهة للتوزيع مجانا على الطواقم الطبية والممرضين.

وتمكنت هذه الجمعية الخيرية حسب تصريح السيد بوجلطي بوعلام, أحد أعضائها من المساهمة في توفير إلى حد اليوم ما بين 60 و70 بالمائة من احتياجات مستشفيات ومصحات الولاية وإعانة عدد من مستشفيات الولايات الأخرى من الوطن في هذا المجال.

ويتم توزيع هذه الأقنعة التي تصنع في ورشة صغيرة على مستوى حي بن مرزوقة بضواحي البلدية, حسب شهادة نفس المصدر, على الأطقم الطبية بمستشفيات والمصحات العمومية بالولاية وولايات أخرى من الوطن على غرار ولاية البليدة المتضررة من تفشي هذه الجائحة وولايات أخرى كميلة وقسنطينة وجيجل.

وفي نفس السياق بدأت مصالح غرفة الصناعة التقليدية والحرف من جانبها وبالتعاون مع الحرفيين عبر الولاية مؤخرا, في خياطة 1200 وحدة من اللباس الطبي الواقي و10000 كمامة واقية موجهة لحماية الأطقم الطبية العاملة في محاربة الفيروس مرفوقة بكميات كبيرة من ماء جافيل المعقم.

كما تعمل من جهتها الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل ببومرداس على إنتاج ما لا يقل عن 100.000 وحدة من الكمامات الطبية الوقائية وتوزيعها مجانا على الجهات المذكورة كمساهمة في هذه الجهود التضامنية.

وتهدف هذه المبادرة التضامنية الأخيرة, التي تحمل شعار “رحماء فيما بينكم” إلى إنتاج 10.000 وحدة من سائل “جال” المعقم والصابون السائل المضاد للبكتيريا وتوزيعها مجانا على المستشفيات والمديريات الولاية.

وتضاف هذه المبادرة إلى أخرى بادر بها مؤخرا عمال ومتربصو عدد من مراكز التكوين المهني والتمهين عبر الولاية لإنتاج ما يزيد عن 40.000 كمامة طبية وقائية كمساهمة منهم بشكل تطوعي ضمن جهود محاربة والوقاية من فيروس كورونا إضافة على نزلاء المؤسسة العقابية بتيجلابين الذين رفعوا تحدي إنتاج ما لا يقل عن 1500 كمامة وقائية يوميا.

 

شاهد أيضاً

فتح الأرضية الرقمية للتوظيف بعد نتائج “البكالوريا”

من المنتظر أن تفتح وزارة التربية الوطنية، “الأرضية الرقمية” للتوظيف بعد الإعلان عن نتائج “البكالوريا”. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *