عاجل
الرئيسية / المجتمع / وفاة 10 أشخاص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكاربون منذ بداية السنة

وفاة 10 أشخاص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكاربون منذ بداية السنة

أحصت المديرية الولائية للحماية المدنية وفاة 10 أشخاص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكاربون (مونوكسيد الكاربون)، وإنقاذ أزيد من 100 آخرين بالجزائر العاصمة، منذ بداية السنة الجارية، وذلك بسبب “عدم أخذ الحيطة وصيانة أجهزة التدفئة وانعدام التهوية”.

وأوضح المكلف بالاتصال لدى المديرية الولائية للحماية المدنية الملازم أول خالد بن خلف الله، على هامش الأيام التحسيسية حول الوقاية من الاختناقات الناجمة عن غاز أحادي الكربون بـ “مركز الامتياز في مهن البناء والأشغال العمومية الشهيد حساين بلقاسم” بالحراش، أن 10 أشخاص توفوا جراء استنشاقهم لغاز أحادي أكسيد الكاربون، منذ بداية السنة الجارية (جانفي – 23 نوفمبر الجاري)، مقابل 14 حالة، خلال الفترة نفسها من السنة المنصرمة، مؤكدا أن هناك تراجعا “ملحوظا” في عدد الضحايا مقارنة مع السنوات الفارطة.

وذكر المصدر أن أعوان الحماية المدنية الولائية تمكنوا، خلال الفترة المذكورة، من إنقاذ 109 شخصا من موت محقق، جراء استنشاقهم غاز أحادي أكسيد الكاربون، على إثر أخطاء في إجراءات وقائية، كالاستعمال السيئ لوسائل التدفئة وسخانات المياه، وعدم توفر بعض الأجهزة على شروط السلامة ومعايير الوقاية الأمنية، وانعدام التهوية داخل المنازل.

في سياق متصل، أشار المتحدث إلى أن آخر حادث سجل كان، يوم 23 نوفمبر الجاري، داخل محل قصابة ببلدية الحراش، حيث توفي شابان في العشرينات من العمر، يعملان بهذا المحل، جراء التسمم بغاز أحادي الكاربون المنبعث من الموقد، إذ لم يكن المحل يتوفر على نوافذ للتهوية.

وأكد مهندس الوقاية والأمن بمديرية توزيع الكهرباء والغاز سونلغاز بالحراش بوطيبة محمد أن نقص التهوية وتعذر تصريف الهواء الملوث بفعل الغاز المحترق مسؤولان بنسبة كبيرة عن أخطار الاختناق بغاز أحادي الكربون بالمنازل، خصوصا عندما تكون مدفأة الغاز أو مسخن ماء الحمام غير موصول بمنافذ تصريف الهواء.

وفي هذا الصدد أوصى المصدر باختيار مرصص مؤهل معتمد لدى مصالح سونلغاز، لأنه يمتلك الخبرة ويضمن عملية ترصيص وفق المقاييس، وعدم غلق منافذ التهوية من أجل السماح بالتصريف الدائم للغازات المحترقة، مع ضرورة صيانة دورية لتجهيزات التدفئة والتبريد المنزلية، وتفادي تركيب سخانات ماء الحمام والمطبخ داخل الحمامات، كون غاز أحادي الكربون قاتل صامت لا لون ولا رائحة له وغير قابل للكشف بحواسنا.

في الشأن نفسه، دعا نائب رئيس الجمعية الوطنية للمرصصين الجزائريين معيزي محمد إلى ضرورة اقتناء أجهزة التدفئة والتبريد الأصلية ذات النوعية الجيدة، واختيار مرصص معتمد مضمون بشهادة.

وثمن مدير مركز الامتياز في مهن البناء والأشغال العمومية الحراش ثابت وناس هذه المبادرة التحسيسية لفائدة متربصي المركز (300 متربص في شتى تخصصات البناء والأشغال العمومية) الذين استفادوا من نصائح وإرشادات قيمة للوقاية وتفادي الحوادث المتعلقة بالاختناقات بغاز أحادي الكربون، وغرس ثقافة وقائية لديهم، مع تأكيد إتباع القواعد واحترام مقاييس ومعايير السلامة في عملية تركيب الأجهزة.

وشدد ممثل المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه فرع العاصمة غياط عاطف على ضرورة التحلي بالمهنية خلال عملية تركيب وتشغيل هذه الأجهزة المنزلية، على يد المؤهلين، داعيا إلى التحقق من الوسم ومدة الصلاحية ومصدر المنتوج والحصول على شهادة الضمان لخدمات الصيانة، إذ عادة ما يجهل المستهلك حقوقه لفترة ما بعد البيع.

شاهد أيضاً

فتح الأرضية الرقمية للتوظيف بعد نتائج “البكالوريا”

من المنتظر أن تفتح وزارة التربية الوطنية، “الأرضية الرقمية” للتوظيف بعد الإعلان عن نتائج “البكالوريا”. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *