الرئيسية / الدولي / تصعيد بمحيط السفارة الأميركية في بغداد..

تصعيد بمحيط السفارة الأميركية في بغداد..

على الرغم من وصول تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محيط السفارة الأميركية في بغداد، وتحليق طائرات الأباتشي الأميركية فوق مبنى السفارة، إلا أن تجمع أعضاء وعناصر مليشيات “الحشد الشعبي” استمر، طيلة الليلة الماضي، في الباحة الخارجية لمبنى السفارة، ولم تنجح محاولات قادة الجيش العراقي في إقناعهم بالانسحاب.
وقالت مصادر في المنطقة الخضراء، إنّ المعتصمين هتفوا شعارات ضد الولايات المتحدة الأميركية، كما أطلقوا هتافات مؤيدة لإيران ولقائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، مشيرةً إلى أن “المتظاهرين من أنصار المليشيات لن ينسحبوا ما لم يتم إغلاق السفارة”، التي يسمونها “سفارة الشر”.
ولوّح المعتصمون، بحسب المصادر، باقتحام السفارة وإحراقها إذا لم تتم الاستجابة لمطالبهم.
في السياق، لفتت المصادر إلى انضمام مليشيات جديدة إلى الاعتصام تم إدخالهم بالتنسيق مع الأمن العراقي المشرف على بوابات المنطقة الخضراء.
وأطلق عناصر مليشيات تجمعوا أمام السفارة الأميركية تهديدات باستخدام السلاح الثقيل ضد السفارة، أمام كبار قادة الجيش.
وأظهر مقطع مصور نزول نائب قائد العمليات العراقية المشتركة الفريق الركن عبد الأمير يارالله لإقناع المعتصمين من أنصار المليشيات بالانسحاب، إلا أنهم رفضوا ذلك بشدة وأبلغه بعضهم بأن لديهم سلاحا ثقيلا سيتم استخدامه ضد السفارة الأميركية ببغداد في حال تعرضهم لإطلاق نار.
وأكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نقل كبار مقاتلي الحرب إلى موقع السفارة الأميركية في بغداد بالإضافة إلى الأسلحة الأكثر فتكاً في العالم، محملاً في تغريدة على “تويتر” إيران مسؤولية الخسائر المادية التي حدثت في السفارة.
ونقل موقع “سي أن أن” عن مسؤول أميركي قوله، إنّ “الجيش الأميركي أرسل طائرتين مروحيتين طراز أباتشي للتحليق فوق السفارة في استعراض قوة”، لافتاً إلى أن “الجيش الأميركي سيرسل مجموعة صغيرة من قوات مشاة البحرية الأميركية من الكويت إلى موقع السفارة لتعزيز الحماية”.
كما وجّه وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اتهامات لأربعة من قادة المليشيات العراقية المرتبطة بإيران، بالوقوف وراء التحريض على الاعتداء الذي طاول سفارة بلاده في بغداد.
وقال في تغريدة على تويتر “تم تنظيم هجوم من قبل الإرهابيين أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي، وساعدهم رجلا إيران هادي العامري وفالح الفياض”.

شاهد أيضاً

بيار غالان: المغرب يقوم بتزييف الحقائق في الصحراء الغربية المحتلة

قال رئيس التنسيقية الأوربية للتضامن ودعم الشعب الصحراوي، بيار غالان، إن النظام المغربي يشن حملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *