الرئيسية / الوطني / دعوة الغنوشي إلى بعث اتحاد مغاربي بين الجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا: هذا ما قاله بلحيمر…

دعوة الغنوشي إلى بعث اتحاد مغاربي بين الجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا: هذا ما قاله بلحيمر…

رد عمّار بلحيمر، وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة، اليوم السبت، على دعوة رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي إلى بعث اتحاد مغاربي بين الجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا.
في لقاء خاص مع “عربي بوست”، قال أنه ليس مؤهلاً ولا مخولاً للحديث باسم رئيس البرلمان التونسي.
وأضاف: “لكن الذي أحرص على تأكيده أننا محكومون يوماً ما بتجسيد حلم الشعوب في بناء صرح مغاربي قوي، وأننا لا يمكن أن نكون رهائن أهواء من اختاروا إقصاء أنفسهم أو محاولة تعطيل عجلة التاريخ والذهاب إلى المستقبل المرجو”.
وقال وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة أن اتهام الرئيس التونسي الأسبق، منصف المرزوقي، للجزائر بتعطيل بناء الاتحاد المغاربي بسبب دعمها لجبهة البوليساريو، هو اجترار لطرح الطرف المحتل للصحراء الغربية سعياً إلى إيجاد شماعة لإخفاقاته المتتالية.
و قال هذا الكلام هو اجترار لطرح الطرف المحتل للصحراء الغربية سعياً إلى إيجاد شماعة لإخفاقاته المتتالية، ولتبرير سياسة الهروب إلى الأمام بمختلف الطرق منها محاولة الربط بين وضعين مختلفين تماماً الأول ذو بعد سياسي واقتصادي بحت وهو مشروع الاتحاد المغاربي والثاني عبارة عن قضية استعمار وتقرير للمصير.
وأضاف أن قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار حسب قرارات هيئة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، من هذا المنطلق فإن دعم الجزائر لهذه القضية العادلة يعد موقفاً ثابتاً لا يمكن الحياد عنه مهما تعالت أصوات المرتزقة والمأجورين.
فلا يمكن المتاجرة بهذه القضية وربطها بمشروع بناء الاتحاد المغاربي، لأن تعثر هذا المشروع لا علاقة له بتصفية الاستعمار وباستفتاء تقرير المصير، أما عن المسؤول عن هذا التأثر فهو ليس الجزائر بكل تأكيد لأننا دعونا مراراً إلى فصل الملفين بوضع قضية الصحراء الغربية في إطارها الصحيح، والمضي في بناء الصرح المغاربي لكن دون جدوى للأسف.
فنحن أصحاب مبادئ ودعاة سلام وأخوة وحسن جوار، ولعل تبادل الزيارات بشكل مكثف مؤخراً على أعلى المستويات وفي مختلف المجالات بين مسؤولي الجزائر ونظرائهم من جل بلدان المنطقة تونس، موريتانيا، ليبيا وكذا مالي والنيجر.. دليل على ذلك وهو ما أكدته أيضاً تصريحات الإشادة والعرفان التي عبر عنها هؤلاء المسؤولين.

شاهد أيضاً

سكنات “أل.بي.بي”: هذه هي المواقع المتوفرة في العاصمة

أعلمت المؤسسة الوطنية للترقية العقارية كافة المواطنين عبر التراب الوطني الراغبين في الترشح لإقتناء سكنات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *